الثلاثاء، 28 مارس، 2017

كل الجروح ليها دوا



الدنيا كانت زحمة جدًا، مكنتش قادرة أعافر كفاية علشان أوصل للسرير، فقررت أريَّح نفسي بكل الوسايل المُتاحة قدامي في الوقت ده، اللي هم: الموبايل، وآخر خمسين جنية معايا. أبليكيشن المصاريف بيطلعلي حسابات بالسالب، وبيطلعلي لسانه، وحاجات تانية، مش عارفة الشهور اللي زي دي هتتقضى إزاي لو كنت مستقلة، ومعنديش أوبشن "ماما أنا فلوسي خلصت" اللي بأستخدمه مرتين في الأسبوع. إمتى هأقدر آخد الخطوة دي، إذا كان كمان سنتين بحالهم -إذا بقي الوضع كما هو عليه- هيكون مرتبي ما يُقارب الـ 300 جنية، في الشهر، دول المفروض يكفوا أكل وشرب ومواصلات، وسكن وفواتير، وتعليم وأدوية ولبس، و-لا سمح الله- خروج، وأحوش منهم علشان أبني مستقبلي؟ مؤخرًا بقت الفلوس هي العفريت اللي بيطلعلي في كل خرابة، الحيطة اللي بتقع قدامي من اللامكان فجأة قصاد كل حاجة عايزة أوصلها. يعني أعتقد عمري ما كنت مادية، وفجأة بين فترة زمنية -مش عارفاها- والتانية، بقى كل شيء بيدور حوالين الفلوس؛ التعليم، السفر، الكارير، حتى الحاجات اللي تبان ملهاش علاقة تمامًا: الحياة الإجتماعية، الصحاب، المناسبات العائلية، والهوايات. ممكن ببساطة تربط بين أي حاجة في الدنيا والفلوس في أقل من 3 خطوات.

المهم، قعدت لوحدي في الفي على كرسي من العاليين اللي بتقدر تحرك رجليك في الهوا وأنت قاعد عليهم، وكان كل اللي حواليا بنات قاعدين لوحدهم، فحسيت بأُلفة جميلة، وقد إيه هتبقى فكرة لطيفة لو إن فيه مكان للوحيدين والمنبوذين والإنطوائيين والخجولين وغريبي الأطوار -حسب نظرة المجتمع-والمنفيين واللامنتمين. وياسلام لو فيه أماكن للبنات بس. بشكل عرضي النهارده اكتشفت إني مببقاش مرتاحة في وجود حتى شخص واحد من الجنس الآخر في نفس المكان. شخص واحد بس كفيل بإني يخليني أحس بالإرتباك وعدم الإرتياح. أنا بأكره الجنس البشري كله عمومًا، والذكور تحديدًا. جايز الـ دادي-إيشوز؟ وجايز كل الإيشوز. وحاسة بمنتهى التناقض وعدم الاتساق مع النفس، وأنا كل دراستي حاليًا بتتمحور حوالين الصحة الإنجابية، وصحة الأم، وصحة الجنين. يعني ملعون أبو الأم على أبو الجنين. بتجيبوا عيال تاني ليه للبشرية؟ أنا متفهمة فطرة الإنسان للبقاء، متفهمة فطرة الأمومة، ومتفهمة فطرة إزاي بنت خالتي تخلف قبلي. لكن فيه برضه فطرة عيالي دول هأكلهم منين، هأعلمهم إزاي، هأخليهم يبقوا على قيد الحياة في البلد دي بأنهي طريقة. عايز تخلف حاول تطلع من هنا. ولو إن العالم كله مكان بائس ولا يحتاج للمزيد من البؤساء. أظن كمان موروث إن "العيل بييجي برزقه" المفروض يكون أثبت فشله الذريع بعد أول خلفة والتانية، ليه بنستمر للسادس والسابع؟ الحقيقة أنا مش متأكدة من اللي بأقوله. أنا نفسي مش فاهمة وجهة نظري أغلب الوقت. يمكن لأني معنديش وجهة نظر ثابتة وواضحة في كل الأمور بشكل عام، مجرد شوية مشاعر متناقضة، جوايا واحد من كل جهة بيقول رأيه وبيعلن عنه بكل تمسك واقتناع.

سؤال بيفرض نفسه بشكل قوي وطبيعي، إزاي تصرفاتنا كإناث بيتحكم فيها شوية ميلليجرامات من الهرمونات اللي بتتغير كل يوم حرفيًا، إزاي يمكن إعتبارها تصرفات منطقية، وإزاي ممكن حد عاقل يبقى بيحاول يفهمنا، وبيحاول يعرف إحنا عايزين إيه، إذا كنا إحنا نفسنا مش عارفين. 

المهم، إن فيه حاجات كتير بأعرف أعيش من غيرها جدًا، وبأتأقلم، لكن الحياة بيها أسهل كتير. ده ممكن نطبقه على أي حاجة؛ بإستثناء الناس. الحياة في وجودهم مش دايمًا أسهل. الناس مُرهِقين، وبالنسبة لشخص مش متأكد من أي حاجة -إنكلودنج نفسه-، الموضوع بيبقى روح ياض تعالى ياض جدًا، بمعنى إن نروح قشطة نيجي قشطة، نقرب عادي نبعد برضه عادي. مش عارفة كان هيبقى شعوري إيه لو بشخصية زي اللي عندهم اصحاب في كل حتة من أرض الله، وبيكلموا عشرين تلاتين بني آدم في اليوم أو أكتر. بطاقتي دلوقتي أنا لما بأكلم خمس أشخاص/ اليوم بأحس بإرهاق مشابه للي بأحسه لما بأضطر أطلع ال8 أدوار على السلم. ماذا لو عندنا طاقة تقضي عشرين دور؟ مش كنا هنحس نفسنا أقويا ومحصلناش؟ مش كان هيبقى عندنا تجارب اجتماعية وحواديت تتكتب وصور تتشاف وقصة حياة تستحق التوثيق أو الذكر؟ مكناش هنبقى مملين، أو متعبين، أو مبنعرفش نبقى على حد.
كمان بعد فترة من الحياة بشكل منفرد بتبدأ تتصرف كعنصر مستقر مُكتفي، مش محتاج لا يفقد ولا يكتسب أي إلكترونات، ماشي في نور الله، بتدعي وتقول "يا رب".

المهم، وأنا ماشية بلا هدف، لقيت البنت اللي قفشت منها شوية الصبح، أو تحديدًا طلعت قفشتي من نفسي عليها بسبب إني لا القرب مرتاحله ولا البعاد أقدر عليه، كانت واقفة مع الولد اللي معجب بيها كمان فماكنش وقتي أبدًا، غيرت اتجاهي بكل سلاسة وبدون تفكير، فلقيت هبة عادل على بنش لوحدها، واتحولت من وقفة دقيقتين لقعدة ساعتين، ومش عارفة إزاي ممكن تفضل تشوف حد مرتين في الدراسة في الأسبوع على الأقل، لمدة أربع سنين ونص، ومتبقاش دخلت معاه في حوار لوحدكم أبدًا. هبة شخصية لطيفة جدًا وبتفكرني بـ يومي في هزارها، وروحها أصغر ما يبان عليها بكتير، ومن الناس القليلة اللي كلامها كان بعيد خالص عن المذاكرة، لكن أنا اللي تحوَّلت لكائن طبي سمج بيحوِّل دفة الحوار دايمًا للمذاكرة. الحقيقة هي كانت لطيفة جدًا وحاولت تساعدني رغم ده. هو الواحد كده لما يلاقي شخص لطيف لازم يبقى هو الشخص اللي مش لطيف. 

بشكل غير معتاد مش ندمانة على تصرفاتي مع الناس مؤخرًا. حاسة إني بأحاول باللي أقدر عليه، بكل طاقتي القليلة، وبكل عدم فهمي، ولأني مش متحكمة في مشاعري تجاههم، ولأني مش لازم أحس بالذنب تجاه تصرف اخترت فيه راحتي فوق راحة أي حد، لأني فعلًا المفروض أكون أهم حد عند نفسي في المرحلة دي من حياتي. أنا تايهة كفاية، ومحتاجة أبدأ أتقبل توهتي، وأحبني. وبالمثل، فأنا متقبلة تصرفاتهم، وكل طاقتهم القليلة وعدم فهمهم، ولأنهم مش متحكمين في مشاعرهم تجاهي، ومش لازم يحسوا بالذنب. وكلنا غلابة زي ما ريم قالت، فنهونها على بعض. علمًا بإن كل حاجة تضايق شخص فهي حاجة مهمة بالنسبة له وتحترم.

القوقعة حل مريح وسهل ونتايجه عظيمة، وإننا نجري ونستخبى ونعيش جوه أحزاننا، فيه شيء من النرجسية في الاستمتاع بالوحدة، في شعور الراحة بإنك مش مضطر تاخد بالك من مشاعر أي شخص تاني غيرك. لكن فيه نظرية إن طاقتك الإجتماعية زي عضلاتك، بتكبر بالإستخدام، وطول ما أنت راكنها مبتستخدمهاش بيحصلها ضمور، وبالتالي الأمور هتزيد سوء، وأنت محتاج تشوفلك جزيرة نائية تعيش فيها.

وأنا ماشية مع نور في كوريدور المستشفى -الطويل جدًا-، سألتها -آوت أوف نو ويير- عن معنى الندم، وإن كان شيء مفيد ولا مُضر. كان رأيها إنه الحزن على حاجة حصلت، وإنه شيء مفيد علشان هيزقنا ناخد قرار بإننا هناخد بالنا من الوقوع في نفس الحفرة تاني. فات عليا وقتها أسألها عن الندم على إعادة الكرَّة 100 مرة. وعن الندم المستمر حتى بعد ما اتعلمنا. وعن معنى التخطي، وإمتى نقدر نقول -بكل ثقة- إننا اجتزنا التجربة بكل خسايرها وتقبلناها. وهل فيه ضمانات إن التجارب دي تعود لتنتقم كلها في يوم، وتستنانا على ناصية الحلم، وهاتك يا ندم بقى.
مش يمكن نظرية you can't do something wrong, if you did nothing
صحيحة؟

حاسة إني محتاجة كتالوج فيه تعريفات للمشاعر، مع بعض الرسومات التوضيحية لتعبيرات الوش، وضع الجسم، ورسم القلب وقت كل شعور. لأن مش طبيعي أكون مش عارفة أترجم إحساسي أغلب الوقت. بأقول إني مش حاسة بحاجة، لكن لما خالد بيسألنا مرتين كل أسبوع إحنا حاسين بإيه. بألقط سيجنال شعور من بعيد كده، وأعمل زووم-إن، وبآتيتيود "مبروك جالِك شعور" بأسميه أول اسم ييجي على بالي؛ "مرتاحة- قلقانة- خايفة- عاجزة- غضبانة- ندمانة- متحمسة- تعبانة". الحقيقة، إن عمري ما قدرت أفهم إحساسي، زي كل شيء.

التجارب الجديدة عظيمة عمومًا، أيًا كان نوع عواقبها، مفيش معيار أصدق من التجارب نقيس عليه أنت عشت بنسبة كام في المية. بتختلف الحسبة طبعًا حسب القياس بالنسبة للفرص اللي جت لحد عندك وعرضت نفسها عليك، ولا الفرص كلها، متضمنة اللي سيبتها تجري قدامك وملحقتهاش، واللي كانت محتاجة مجهود علشان توصلها. كل نوع بياخد سكور مختلف، كل ما كانت الفرصة أقرب وأسهل، كل ما النقط اللي هتاخدها هتبقى أقل. وجب ذكر إن التجارب المؤذية، المتعارف على أذاها، هتعلِّي من نتيجتك، وهتبقى عشت بصدق فعلًا، لكن بجودة أقل. الشعور بالوجع دليل حقيقي على وجودك في الدنيا، صحيح مش دليل جميل إطلاقًا، لكن الناس بيشتركوا فيه. زي ما فاطمة سألت نفسها: هل كل ما تشوف في حد حتة موجوعة، هتحس إنه قريب منها؟ الوحدة بتغذي الوجع وتقويه. صحيح فيه جزء أناني جوه مبيحبش يحس إن الناس مبسوطة وهو بيعاني لوحده. لكن الجزء الإيجابي إن المشاركة في أي مشاعر سلبية بتقلل من وطئها، كأنه بيشيل من جواك علامة استفهام كبيرة قبلها سؤال "إسمعنى أنا". هو دعم غير مباشر، لأن الحزن بيستجيب لقوانين الرياضة، قابل للقسمة على أي عدد أكبر من صفر.

الحركة بركة، ولما بدأنا نستخدم جسمنا في التعبير عن مشاعرنا، كان الموضوع أسهل بكتير من التفكير في كلمات ورصها لتكوين جملة مفيدة تعبر عن حاجة غامضة جوانا. الأقرب إني أنط في الهوا وأحرَّك إيديا لفوق، عن إني أقول "أنا سعيدة". إني أمشي بشكل عشوائي في مساحة صغيرة مليانة ناس، أقابلهم وأبص في عنيهم، ومبقاش فاهمة، لكن أحاول أقراهم، أسهل من إني أقعد في دايرة أمشي بعينيا على وشوشهم. الأغراب اللي مفيش بينا وسيلة تواصل، مش صعب إن ميفرقش معانا حكمهم علينا.

 أسهل دايمًا أعتبر نفسي بره الكادر، خارج سياق الأحداث، مبحبش أتدخل بأي شكل حتى لو كانت قصتي أنا. بأسيبها تمشي بعشوائية وأتفرج عليها من بعيد. زي ما برضه بأخاف أتدخل في قصة حياة الناس. كل حاجة بالنسبالي بقت مجرد مشهد في فيلم، ممكن يبقى حلو، ممكن يبقى وحش. ممكن يبقى مشهد كوميدي، وحد يشوفه سخيف مبيضحكش. او ممكن يبقى مشهد درامي مليان عياط، والناس تضحك عليه. المهم، قررت أمسك الموبايل وأصورهم وهم بيغنوا وبيتكلموا وبيهزروا، من غير ما أبقى معاهم. طول عمري نفسي أغني مع الناس، وكل فرصة بتجيلي أحقق التخيل البسيط ده، بأكِش في نفسي وبأغني جوايا ومبعرفش أطلَّع صوت. بأحب أسمع الناس وبأحب أغني معاهم في دماغي، وبأخاف.

أفكاري عن الحياة ضئيلة بشكل عام، مش قادرة أحدد إن كان عدم إهتمام، ولا عدم معرفة. غالبًا الناس بيكون ليها اهتمامات معينة كل كلامها بيدور حواليها. اهتمامات زي الدنيا عمومًا، وخصوصًا: الرسم، التصوير، المزيكا، الأفلام، المسلسلات، التمثيل، الأوبرا، التاريخ، الأدب، الفلسفة، علم الاجتماع، السفر، الموضة، الطبخ، الرقص، الدين، الجواز، الدراسة، السياسة، الرياضة، وحاجات كتير تانية معرفهاش. كل شخص نقدر نعمله "مايند ماب"، ونطلَّع منه أسهم كتير بالحاجات اللي مهتم بيها وبيحبها، فبالتالي بيتكلم عنها. عنده أفكار ووجهات نظر وآراء وأسئلة عنها.
المايند ماب بتاعتي عبارة عن دايرة فاضية كبيرة، جواها دواير فاضية صغيرة، جواها دواير فاضية أصغر.

زي ما شخص على تمبلر كان بيشبه اللي بيحصل في دماغه بالخمس دقايق اللي قبل المحاضرة؛ مجموعات بتتكلم في مواضيع مختلفة بصوت عالي في وقت واحد، فبيبقى مستحيل تقريبًا تقدر تسمع جملتين على بعض. لما حاولت أخرَّج الكلام اللي في دماغي وطلعت بنتيجة، أي نتيجة، كان شيء مُرضِي بالنسبالي.

المهم، يفيد بإيه الندم في كل اللي صار، ويفيد في إيه الخوف من اللي بعده بيصير، الحياة مش بكل تلك الأهمية.

_____

*يقولوا مجازًا المجروح إذا خد ع الوجع.. بيخف. - مصطفى ابراهيم

السبت، 4 مارس، 2017

وفين أنت؟



الأمل شيء خطير.
أعرف ذلك تمامًا. أعرف أيضًا بأن الجهل نعمة. وبأن الحياة تحت ظل وهم مريح يمطرك بآمال الحياة التي ستغدو أفضل، واليوم الأحلى الذي لم يأت بعد، وهم كذلك هو النعيم ذاته.
عندما تفقد الأمل، لا يهمك إن كان اليوم هو الإثنين أم الجمعة، في أي شهر، بأي حال. أنت تنتظر اللا شيء. توقعاتك صفر.
لا عودة من أرض اليأس.
ولا جبر خاطر لمن حاز أملًا في قلبه، لكثير وكثير من الزمن، حتى لم يعد يعني شيئًا.
لا جبر خاطر.

...

فيه حقيقة ثابتة واحدة بس في الدنيا، وهي إن مفيش أحلى من المزيكا الحلوة.
والمزيكا الحلوة رزق، يعني تكون ماشي في نور الله ويأتيك صوت حليم من حيث لا تدري يقولك عيش أيامك عيش لياليك، خلِّي شبابك يفرح بيك. يا حليم، يا حبيب قلبي، لو كان شبابي رجلًا لكان جه وضربني قلمين، وبصوت جهوري قالي قومي اعرفيلك صاحب ولا صاحبة، اللي حابسك خلاص مات. وهو يعني لا مات ولا شيء. الأفكار مبتموتش زي ما إحنا عارفين كلنا.
من وسط كراكيب حياتي هي الأفكار اللي ملعونة بتعويذة "Gemino" اللي بتخليني كل ما ألمس واحدة بدماغي تروح مقسومة اتنين، فأربعة، فستاشر، وهكذا إلى الما لا نهاية. لحد ما بأتحبس جواها ومعرفش أنا حتى بأفكر في إيه. عندي حاجات وكلام وحاجات.
الإنسان الطبيعي مش بيصحى 4 الفجر من الزعل. ممكن يصحى من صوت حد بيكرهه، أو على صوت القطة بتاعته وبعد ما تصحيه تنام هي، يصحى علشان بطنه وجعاه. إنما الإنسان الطبيعي مش بيقلق يراجع كل حاجة حصلت في الحياة متضايق منها. مش بيفتكر مواقف محرجة من حياته. مش بيفكر في مدى بؤسه 4 الفجر.
كمان الإنسان الطبيعي مش بيجيله emotional detachment ولا social withdrawal، ويسميها هرمونات أو متلازمة ما قبل-بعد الإمتحانات. الحياة إمتحان كبير أصلًا، كل واحد بيذاكر من حتة، والمشكلة إننا مبنعرفش ليلة الإمتحان كانت إمتى إلا وين إتس توو لييت. وأن تأتي متأخرًا خير من ألا تأتي أبدًا. نفسي أحكيلك ع اللي في قلبي واللي سهرني، واللي بكاني، وضنا روحي، لكن -يا حسرة- لم أعد قادرة على الحكي خالص. كمان أنت مش موجود أصلًا.
وهنعمل إيه يا قليل البخت والحيلة في الوجع الكبير؟ الأكبر من إني أحس بيه، كأني بقيت وجع كبير، هبة تضائلت واختفت جواه. لما بأبص في مراية وأشوف كل السيناريوهات السيئة، كأني بأشوف الحقيقة اللي عايزة/ محتاجة أشوفها.
الواحد لما بيكون جعان جدًا، بعد فترة بيشبع سدِّة نِفس. لو جاله أكل بعدها بخمس دقايق بس حتى مش هيقدر ياكله بإنبساط. هياكله تقضية واجب لسابق علمه بإنه محتاجه. كذلك الجعان من الدنيا بحب وإهتمام وحاجات حليوة، خلص آوان إنه يفرح بيها لو جت. فـ"لو" جت مش هيمانع يعني، بس مش هتفرق.
مفيش حاجة تجبر خاطر مكسور.
...
Here's to the hearts that ache
Here's to the mess we make


الاثنين، 26 ديسمبر، 2016

حكي فاضي

أنا بأعتبر إن أنا والكتابة سيبنا بعض، مش متأكدة مين اللي أخد القرار لكن عارفة النهاية. زي حاجات كتير في حياتي، أو خلينا أكثر دقة ونقول زي "كل" الحاجات اللي في حياتي.
لما فكرت ليه بطلت أكتب، وبعيدًا عن الإجابات العميقة بتاعت إني خايفة أواجه نفسي، أو معنديش وقت، الحقيقة إني بس دايمًا مستنية من نفسي أكتب حاجة مثالية. بتقول كل حاجة بالظبط وبتوصف بدقة وبتطلع بنتايج هايلة عن أسرار الكون وإجابات كل الأسئلة اللي بتطلع في دماغي من وقت للتاني. وده عمره ما هيحصل. علشان كده بطلت أكتب وأنا عارفة إني مكونتش بأكتب عمومًا يعني من الأول. بس الحياة من غير كتابة سيئة، أسوأ حتى من كونها سيئة. أنا كمان مبحبش الناس اللي تعرفني ومبيسألوش عليا ييجوا هنا يقروا أنا كاتبة إيه عن حياتي ويمشوا. طب وأنا يا ولاد ال..؟ مش هتسألوا عليا ولا تطمنوني ولا تفهموا أي حاجة من اللي أنا بأقوله؟ ومبحبش الناس اللي ميعرفونيش برضه ييجوا يشوفوا كل حاجة كده. بأحس إني مكشوفة.
عمومًا، أنا قررت أكتب النهارده كل كلمة هتيجي في بالي زي ما هي، من غير إيديت، مش هأشيل كلمة وأحط كلمة تانية مكانها علشان بتعبر أكتر. هأكتب الكلام زي ما بيطلع. ومش هأختصر الجمل، ولا أشيل منها، ولا هأعمل أي حاجة غير إني أكتب.

..

على عكس المتوقع، أنا حصل في حياتي حاجات كتير الفترة اللي فاتت. صحيح مش كتير يعني بالمعنى اللي هو حاجات تستاهل تتحكي. لكن هي حاجات وحصلت وخلاص وده مش طبيعي بالنسبة لواحدة حياتها ماشية زي .. مش عارفة زي أيه والله بس عايزة أجيب تشبيه يدل على إنها مش ماشية خالص.
وطبعًا لأني مبكتبش، فأنا مش فاكرة تسعين في المية من الحاجات دي.. بأحاول أوثق الأحداث بالصور بس برضه بأفضل في رصد التفاصيل.
الدكتورة التانية شايفة إن الحياة الناشفة متقلش في إحداث الضرر عن الحياة القاسية العنيفة. هو نوع من أنواع العنف على حد قولها. التجاهل أو الإهمال. مش عارفة محتاجة كام دكتورة علشان أجمَّع كل حتت البازل وأعرف إيه المشكلة بالظبط في آخر حلقة.
فيه خرم في دماغي بيسرَّب الأفكار اللي بتضايقني أول بأول، هو أشبه بالمزراب القديم بتاع البلكونات ده، عمر ما كان عندنا زيه فكنت بأنبهر جدًا بالفكرة. كل الميَّة الزيادة اللي في البلكونة لما نمسحها هتوديها فين؟ بسيطة، نخرم خّرم في الحيطة ونرمي كل المية في الشارع غير مباليين بأي حد معدي في الشارع.. الله بجد .. مخترع الفكرة دي هو بطلي المثالي. أنا بقى عندي مزراب في دماغي بيرمي كل الأفكار الحقيقة (مش السيئة بس) أول بأول. فبالتالي مبيفضلش في دماغي أي شيء.
بطوط شخصية طيبة وهبلة جدًا، أنا بحبها، وفي نفس الوقت مبعرفش ابقى قريبة من ناس.
شيلدون بقى شخص غامض وأنا غبية إجتماعيًا إلى أقصى درجة، مبقدرش أفهم الكلام اللي بيتقال، ما بالك بالكلام اللي مبيتقالش.
معرض الكتاب، الفترة اللي مكتبتش عنها أبدًا دي ومدركة لضرر عدم التوثيق دلوقتي. عندنا معرض كتاب تاني مش عارفين ننزله ولا مننزلوش. الحياة قاسية فعلًا.
الأطفال بتكرر مأساة 118 مادة قبلها، أو فعليًا 27 مادة تحديدًا لو حسبناها من أول ثانوية عامة كرايسيس. فعادي مش هنقلق إننا رايحين في داهية. إتس أوكي.
بور سعيد واسكندرية وشرم الشيخ، الراجل بتاع الشاورما اللي في رمسيس، حفلات توقيع عمر طاهر اللي آخرهم "صنايعية مصر"، ال"ي" اللي طايرة في الكارت،

...

أنا غيَّرت شكل المدوَّنة مبدأيًا كده أي حاجة، حاجة زي تغيير عتبة يعني يمكن النحس يتفك.

الجمعة، 26 أغسطس، 2016

الأسود لا يليق بكِ




أطرد نفسًا عميقًا من صدري وأرجو أن يخرج معه الدخان الذي احتل رئتاي بالكامل، حتى ما عدت أجد الأكسجين الكافي لأبقى على قيد الحياة. أحاول أن أرى من خلال تلك البقع السوداء التي تملأ مجال رؤيتي، تستمر بمطاردتي، تغطي على ما خلفها، وتحتل الصورة تمامًا، حتى أستسلم وأغمض عيناي وأفكر في الأيام الخوالي، حين كنت أتمتع برؤية جيدة والقدرة على التنفس.

...

أجد نفسي وحيدة كليًا، أقضي الكثير من الليالي الخاوية، والأيام كذلك.
أفكر: لأكن وحيدة حرفيًا، لأهرب، لأدفن نفسي -معنويًا- في بيتٍ خالي، لا أميِّز فيه الليل من النهار، ولا الأيام من بعضها البعض. أقضي فترة زمنية لا أعرف طويلة كانت أم قصيرة. ثم أعود مجددًا لدائرة اللاشيء.
أحاول أن أنسى.
أحاول أن أتأقلم.
لكنني لا أرى إلا كل ما يدفعني للجنون.
أحاول ألا أفكر.
لا فائدة.
أعود إلى البيت الخالي.

...

تخبرني الطبيبة الرقيقة بإبتسامة هادئة أن كل ما أحتاج إليه هو أن أثق بنفسي.
تخبرني الطبيبة الرقيقة بإبتسامة هادئة أن كل ما أحتاج إليه هو شيء لن يحدث.

...



...

كريستينا يانج لم تكن يومًا شخصيتي المفضلة، بالعكس، لقد كرهتها. كنت أرى فيها كل شخص أكرهه في الواقع، المتدربة المجتهدة حتى السخافة، التي لا ترى لأي شيء أهمية سوى نفسها. التي لا تعرف كيف تكون في علاقة إنسانية واحدة سليمة.
الآن، كريستينا يانج هي الشخصية التي أتذكرها بوضوح.
عزيزتي كريستينا،
لقد علمتيني أن كل ما نراه أكبر فرصة في الحياة يمكنه ببساطة ألا يكون كذلك. هناك الكثير لنا في هذا العالم بإنتظار أن نبحث عنه، ما علينا سوى أن نعرف من أين نبدأ، أو أن نستطيع الحركة قبل ذلك.
علينا أن نعرف بالضبط ما نريد أن نحصل عليه، أما عن كيفية الحصول عليه فسيتكفل القدر بذلك.
تقول صديقتي الحسناء في مكانها السري الذي تكتب فيه عندما لا تجد شيئًا تفعله، أن المشكلة في إختلاف فهمنا للنجاح. وأن طموح كل شخص هو الذي يحدد ذلك، وبساطة هذا الطموح لا يجعل منك إنسانًا أقل. 
ألم يكن ذلك خلافِك مع ميريدث؟ كانت تريد عائلة مع نجاحها كطبيبة. وأنتِ رأيتِ ذلك طموحًا أقل؟
أنا لم يعد لي طموح.
أريد فقط أن أتعافى من الذي لا أستطيع أن أصفه، مثلك، عندما استطعتي أن تستمري بالحياة.
أريد أن أتعافى من الإستسلام.
الإستسلام صاحب الفضل في أن ننتظر إنتهاء اليوم، وننام بالأمل أن ينتهي كل ذلك بألا نستيقظ مجددًا.
لا نستطيع القيام بأي شيء مما أردنا فعله، لا نستطيع تحديد مدى أهمية الأشياء التي أردنا فعلها، نبدأ بشطبها واحدة تلو الأخرى ونقتنع بأننا لم نكن نريدها من البداية. نفكر فيما نريده فعلًا ولا نعرف. نبدأ بالمقارنة بحيوات الناس الأخريات ونقتبس منهم، نكتب قائمة بالأشياء التي نريد فعلها، لا نستطيع تحديد مدى أهمية الأشياء التي أردنا فعلها، ..... إلخ.
ولا أعرف هل أتوقع إنتظار يدًا تساعدنا، أم أننا قد تعايشنا مع الوضع وأصبح نطاقنا الآمن.

...


"وهذا الألم الذي حسبت أنه لن ينتهي .. لن ينتهي فعلًا."

...

14-8-2016

...

الأحد، 5 يونيو، 2016

المغامرة الأربعة وعشرين*




بخطين حُمر متوازيين على ضهر إيدي الشمال، حواليهم أربع آثار لخطوط مُشابهة، في ليلة أول يوم رمضان بعد الكثير والكثير من العياط لحد النوم، ووجبة دسمة الساعة عشرة بليل، بأكتب للسنة/ المغامرة الجديدة وبأقولها: بالراحة شوية بعد إذن سيادتِك، لو تسمحي.

...

الإدراك اللي بينزل زي الوحي علينا فيخلينا نشوف قد إيه بنسحل الناس القريبين مننا، وفي نفس الوقت مبنعرفش نتسند لوحدنا. فبنقرر نستجدع ونطلب مساعدة، ثم نسحِل الناس وكأنهم عادي المفروض يستحملوا كل هذا الكم من التردد والصمت والتراجع في القرار.

...

"أنا بأعتذرلِك .. عن سكوتي وقت ما تحبي الكلام
وإني عندي شيروفوبيا** ونقص حاد في الإهتمام
وإني دخلتك معادلة ليها أكتر من نهاية
وإني محتاجك بعيدة، بس محتاجلك معايا"


**الخوف من المرح
...

الوقت اللي بتقرر فيه تحط نضارة شوفان كل الحاجات الوحشة مش هتعرف تشوف غيرها، وشوية شوية النضارة هتلزق في وشك ومش هتعرف تقلعها، لو في أول السكة إهرب، ولو خلاص بقى مصيرك تبص ع الورد تقول ده أحمر الخدين.
خلينا نقول بكل بساطة إن السنة اللي عدت دي كانت سنة مميزة، مكانتش حلوة لا سمح الله، كانت بس مختلفة وجربنا فيها حاجات جديدة وقربنا من ناس مختلفة وعرفنا شوية حاجات منمنمة مش عارفة إن كنا هنفضل فاكرينها لحد بكره الصبح.
يكفينا زياردة سينترال بيرك.
بس الشُكر واجب لكل من:
أنا السنة اللي فاتت بالظبط، خالي، هاجر وجدي، هبة منصور، هاجر سامي، مكتبة تنمية بكل العيلة بتاعتها، شكر خاص لخالد وسلمى وشادي وسلامة وآية اللي من غيرهم ولا كنت هأكمل يوم واحد، شكر خاص تاني لشادي، لأماني، ولأمل، ولريم دائمًا وأبدًا.
إن كان فيه ميزة واحدة بس لفكرة الراوندات السنة دي هتبقى إن قدرتي على تذكر الأحداث بقت أسهل بإرجاعها للترتيب الزمني في الراوند بتاعها.
وأهو كله راح على ولا حاجة يعني وكلنا هنموت.
وطبعًا طبعًا شكرًا ميريدث جراي، كريستينا يانج، آليكس كراف، جورج أومالي، إيزي ستيفنز، مارك سلون، ليكسي جراي، ميراندا بايلي، ريتشارد ويبر، جاكسون أفري، وآبريل كيبنر. هونتوا كتير والله.

...

"أنا بأعتذرلك عن وجودي، وبأعتذر ع الغياب
واني مايل لإنعزالي، ومادة خام للإكتئاب
واني زودت ارتباطك بألف حاجة هتسبيها
واني قللت انبساطك بالحياة بوجودي فيها"

...

الدنيا بتخلص.
دي الحقيقة الوحيدة الفاضلة والمهمة دلوقتي، ومن جميع النواحي.
الوقت مبقاش بيعدي بالساعات ولا بالأيام ولا بالشهور، الوقت بقى بيعدي باللوكشة.
لوكشة واحدة كده على بعضها، أيام المدرسة هوب فاتت، أيام الجامعة هوب فاتت، لوكشتين كمان وهننهي دورة حياتنا على كوكب الأرض ونرتقي للخالق وبس كده.
إيه الكروتة دي؟
أنا محدش لفت نظري إن الوقت هيتسرسب من بين إيديا ونفسي هيتقطع وأنا بأجري وراه كده،
يعني إيه شوية عيال في المدرسة بنعد الحصص علشان نخلص اليوم ألاقيهم بيتخرجوا وبيتخطبوا وبيسافروا.
يعني إيه فجأة بقينا "الكبار".
خلينا شوية بس على الأقل نفهم إيه اللي بيحصل.
نفهم إننا عايشين، نستوعب لما اليوم بيعدي وندرك الوقت زي ما المفروض يحصل.
واحدة واحدة يا دنيا والنبي يا شيخة، إصبري بس إنتي مستعجلة على إيه؟

...

صديقي العزيز الخيالي،
الداي دريمنج هيموتني يا علي! طول الوقت فيه حاجات بتحصل في دماغي، طول الوقت فيه مواقف بأتحط فيها وناس بأكلمها، وأنا في الحقيقة عُمري ما كلمتهم أصلًا. طول الوقت فيه ناس بتدخل حياتي، وناس بتخرج من حياتي، وبأواجه الناس اللي مضايقني بكل اللي جوايا.
المُحبط إيه بقى؟ مش إني مقضية 3/4 يومي في أرض الخيال، المًحبط إن هي دي كل آمالي اللي في أرض الخيال!
في صفحة في النوت بوك الفاضية اللي مبعرفش أكتب فيها أنا مش حاسة بإيه، كتبت عنوان my wildest dreams.. جيس وات؟
ماي وايلدست دريمز هي الطبيعي بتاع أي كائن حي عنده تلاتة وعشرين سنة.
ماي وايلدست دريمز إني أحب الكلية وأذاكر، ويبقى عندي أصحاب، وعلاقتي بربنا تتصلح، وأبطل أخاف وآخد خطوة إني أتعلم السواقة، ويبقى معايا فلوس كتير، وأسافر فترة كبيرة وأرجع هنا تاني.
How disappointing.
الفكرة إن هي دي الأحلام الواقعية، لأن أنا مينفعش أحلم إني أروح رحلة للقمر، أو إني أقضي أجازة نُص السنة في باريس، ولا إني أجرَّب أنط من طيارة أو اعمل ويفز سيرفنج -لأن أنا جبانة-.

...

هو إحتمال من إتنين:
-يا إحنا روحنا واسعة أوي ع الدنيا فمفيش حاجة قادرة تشغلها كلها.
-يا إحنا روحنا أصغر من إن أي حاجة تعرف تاخد مساحة فيها.

...

على هامش ورقة في كشكول فاضي:
فراغ- خوف- ملل- حزن- وحشة- حسرة- إحباط- لا مبالاة- وحدة- نبذ- نفي.

...

"متسرسبيش يا سنينا من بين إيدينا
ومتنتهيش، ده إحنا يادوب ابتدينا"


...

إننا بنكبر دي أكبر خدعة في الدنيا، أنت مش هتاخد بالك طول الوقت لأنها عملية بطيئة ومستمرة، عاملة زي النفس اللي بتاخده أو هي آكتشوالي النفس اللي بتاخده بالضبط علميًا. فأنت عمرك ما -في العادي- بتركز مع نفسك اللي داخل وخارج إلا نادرًا، أو لما حد بيلفت نظرك زي دلوقتي فتبدأ تركز إن فيه شهيق وزفير، وضربات قلب.
فإحنا بنكبر طول الوقت، بس فيه لحظات بناخد بالنا إننا مبقيناش في العمر اللي احنا متخيلينه .. وإننا لما بنبص على ناس تانية بأعمار أكبر دي عمرها ما بتبقى فكرتنا عن نفسنا زي صورتنا عن الناس "الكبار".
النهارده فتحت الفرونت كاميرا وبصيت فيها، قلت "بقى ده شكل واحدة عندها ٢٣ سنة؟" واتخضيت من الرقم لأني لسه واقفة قبل العشرين معديتش الحاجز ده.
أنا أصغر بكتير من إني أبقى هنا ودلوقتي ومعنديش فكرة إيه اللي بيحصل ده.
ده أنا هأبدأ اتكسف أقول سني بعد ما كنت بأقوله بكل فخر، هأتكسف لأني بأكبر وأنا مبكبرش، لأني مبحققش شيء يدل على سني، والرقم ده لا يعنيني في شيء غير إني قضيت المدة دي كلها هنا ومعملتش فيها حاجة.
ولأني متعودة بأقول السن اللي ماشية فيه مش اللي عندي، فأنا بدءًا من النهارده هأقول ٢٤.
٢٤ عفريت أما يركبو.... يركبوا مين؟ مفيش حد يركبوه حتى علشان أدعي عليه.
المهم إن إحنا لسه فينا نفس، لسه بنكبر، لسه فيه كمان كمان كمان ~ ومفيش قدامنا إختيارات.
فاللهم يعني يا رب بلغنا إن مش بس أوقاتنا تحلو، ده العيشة والناس والجو.

الجمعة، 15 أبريل، 2016

وأنا مُتعَبة جدًا، ومُتعبِة

أشعر بثقل العالم فوق أصابعي وجفناي بالتحديد.
لا أستطيع الكتابة.
أضغط على الحروف بـ بـُ طـ ء.
لا أستطيع أن أبقي عيناي مفتوحتان.
أفكر فيما يستحق التوثيق أو ما لا يستحق أن يُنسى وحسب.
هل ستكون الأمور بخير يومًا ما؟
يومًا ما.


_____




لو عايزين نحكي حاجة واحدة بس مُهمة حصلت في الأيام اللي فاتت، هتكون إننا بقى عندنا كائن أبيض صغير جميل مكسو بالفرو ملوش اسم، اتفقنا على مضض نسميه "سوكا".
سوكا بتاكل الجبنة النستو من إيدي، بتلعب في هدومي طول الوقت، وبتنام تحت سريري حيث السيراميك الساقع.
..

السنة بتخلص تاني! أربع سنين يا دنيا؟

..

بتوحشيني كتير يا سُعاد،
مش مصدقة إنك دلوقتي مش في بيتك في الجيزة، وإنك في أوضة ضلمة تحت الأرض ملفوفة بقماش.
بيقولوا إنك لازم تحضر الدفنة علشان تصدق إن الحد ده مات، وأنا حضرت غُسلِك ودفنتِك ومقتنعة إنك لسه عايشة.
ملحقتيش تشوفيني، ولا تفرحي بيا زي ما كنتي مستنية .. محدش هيهتم بيا طول حياتي تاني زيك، ولا هيدعيلي كل ده.
محدش غيرك أبدًا.
هأصدق دلوقتي إنك في مكان أحسن وبتتمتعي بعنيكي وودانِك وبتمشي وشايفانا وبتدعيلي ..
أنا محتاجة دُعاكي دلوقتي أكتر من أي وقت، من لما مشيتي وأنا بأعمل الغلط بكل أريحية وبأبعد عن ربنا بالكيلومترات.
إنتي اللي هتدعيلي يا سُعاد، مش أنا اللي هأدعيلك.
..

أفقد القدرة بالتدريج على الحديث.
أضيع بحثًا عن كلمات مُناسبة كل مرة، وأعود من دونها.
أتأمل في وقفات الحديث التي عادةً ما تسبِق هام ما، لكن لا تُفيد.
أيهرب مني الكلام أم أهرب أنا منه؟


..

cause you never think that the last time is the last time. You think there will be more. You think you have forever but you don't."
___________

لماذا أذًا لا أستطيع الإيمان بنهاية سعيدة؟
لا أستطيع الإيمان بالنهايات أصلًا،
ولكن،
إذا كانت هناك واحدة، فلابد لها من أن تكون لطيفة.

السبت، 5 مارس، 2016

الإختباء في ميدان عام

اذكر ٣ أسباب للصحيان بتُقل ع القلب.
___
محاولاتي المستمرة للدفع بنفسي في دوائر جديدة تسحب مني أنفاسي بالتدريج، ينقص مني نفس في كل مرة.
تتوالى الفُرص وأتابع الإختباء من الثقب الأسود بداخلي، أختبيء في الحوارات التي لا أعرف عنها شيء، وفي الأماكن التي لم أذهب لها من قبل، أترك في كل مكان فكرة سوداء وأقول: لن أعود إلى هنا مجددًا، إذًا لنلقي بها هنا وندعي أن شيئًا لم يحدث.
أتكلم دون أن أعي ما أنا متكلمة عنه، لا أتذكر بالتحديد فأبدأ بالتوقع والتأليف، لا أوفق في كل مرة وينتج كلامي متناقضًا ينم عن كذب وما هي إلا ذاكرة رديئة أملأ ثغراتها بما أستطيع.
___
١- الخوف من السيناريوهات السيئة.
___
أتلمس خطاي في تكوين صداقات جديدة. أفشل بإستمرار. أتناسى وأبدأ من جديد، أبتعد عما يشكل فكرتي عن شخصيتي وأتصرف بحسب توقعات الآخرين. يرهقني ألا أعرف من أكون. أقول: لا بأس، هناك فرصة التغيير وإحتمال الراحة في قالب جديد. لكن من اخترع القوالب أصلًا؟ أنا لا أريد أن أكون قالبًا.
___
٢- الندم على امبارح والنهارده وبكره وكل يوم.
___
أقف على حافة السقوط أريد أن أسقط، حقًا أريد أن أريح نفسي من عبء الأمل والمحاولة وفعل ما ينبغي علينا فعله، لكن أعرف أنني لم أعاني كل هذا التسلق لأجل أن أتنازل عنه في لحظة.
أقف على حافة السقوط وأرى أن أكبر إنجاز يمكن لي فعله هو أن أظل على حافة السقوط.
___
٣- مفيش حد يسند قلبك لما يتقل عليك.